اهو جه يا ولاد

Thursday, February 28, 2008

حبيبى يا رسول الله




يقول تعالى : ( وما آتاكم الرسول فخذوه وما نهاكم عنه فانتهوا واتقوا الله ان الله شديد العقاب )

هذه الآية تنطق بوجوب اتباع النبى صلى الله عليه وسلم ، وقد ربط الله بين الاتباع والتقوى لأن العقبات التى تحول بين الانسان واتباع النبى صلى الله عليه وسلم قد تكون كثيرة ، ولا مجال للانتصار عليها الا بالتقوى فنفوز بالجنة والنعيم

.

ونتساءل هل يوجد انسان يعرض عليه دخول الجنة ويأبى ؟ هذا ما عرضه النبى صلى الله عليه وسلم على أصحابه فقال : كل أمتى يدخلون الجنة الا من يأبى ، قالوا ومن يأبى يا رسول الله ؟ قال : من أطاعنى دخل الجنة ومن عصانى فقد أبى .

النبى ينتظرنا فمن يذهب اليه ؟

ياله من موقف يحتاج الى تأمل وتفكر ، بقلوبنا قبل عقولنا وبمشاعرنا قبل فكرنا ، ونحن نتخيل ما قاله النبى صلى الله عليه وسلم وهو ينتظرنا عند الحوض ، نعم ينتظرنا باسمنا ! فمن منا يريد مقابلته ورؤيته والسلام عليه والجلوس معه ! انه ينتظرك عند الحوض فهل نحن جادون فى الذهاب اليه أم نكون من المتأخرين المبدلين ، فيحزن النبى لتخلفنا وتأخرنا ! يقول صلى اله عليه وسلم : ( انى فرطكم عند الحوض ، انتظر من يرد الى ، فوالله ليقتطعن دونى رجال فلأقولن : أى رب أمتى ، فيقول : انك لا تدرى ما عملوا بعدك مازالوا يرجعون على أعقابهم .

ياأحب من نفسى

فلماذا لا نكون من الآن من المفلحين ونعلن عن ايماننا ومحبتنا وتوقيرنا وتعظيمنا ونصرتنا للحبيب واتباعه : ( فالذين آمنوا به وعزروه ونصروه واتبعوا النور الذى أنزل معه أولئك هم المفلحون )هنالك يحق لنا أن نعلن من أعماق قلوبنا ( يا حبيبى يا رسول الله ) فيحبنا الله ( قل ان كنتم تحبون الله فاتبعونى يحببكم الله ) . لقد تشابكت يد عمر بن الخطاب بيد النبى صلى الله عليه وسلم فى لحظة حب فأعلن عمر : يا رسول الله لأنت أحب الى من كل شيء الا نفسى ، فقال صلى الله عليه وسلم : ( لا والذى نفسى بيده حتى أكون أحب اليك من نفسك ) ، فقال عمر : فانه الآن لأنت أحب الى من نفسى ، فقال صلى الله عليه وسلم : ( الآن يا عمر ) بمعنى الآن اكتمل ايمانك يا عمر ، فهى دعوة مفتوحة لكل من يريد أن يكمل ايمانه حتى يتحقق فيه قول النبى : ( أنت مع من أحببت ) .

من يستطيع أن يملأ عينه من رسول الله ؟

روى مسلم عن عمرو بن العاص : ( وما كان أحد أحب الى من رسول الله صلي اله عليه وسلم ، ولا أجل فى عينى منه ، وما كنت أطيق أن أملأ عينى منه اجلالا له ، ولو سئلت أن أصفه ما أطقت لانى لم أكن أملأ عينى منه ) .

وهاهو سعد بن الربيع قبل موته بلحظات يقول للأنصار : ( لا عذر لكم عند ربكم ان خلص الى نبيكم وفيكم عين تطرف ) . فما عذر لأمة الاسلام اليوم ان امتدت لمسة أذى لحبيبنا وفينا عين تطرف !!.

وهذه قدوتنا فى امرأة عبرت عن قمة حبها حينما مات زوجها وأخوها وأبوها فى يوم أحد ، فلما نعوا لها قتلهم قالت : فما فعل رسول الله صلي الله عليه وسلم ؟ قالوا : خيرا هو بحمد الله كما تحبين ، قالت : أرونيه حتى أنظر اليه ، حتى اذا رأته قالت : كل مصيبة بعدك صغيرة يارسول الله مادمت بخير .

من ينضم الى إخوان محمد ؟

· أتحب أن تكون من إخوان محمد ؟ ألكم شوق أن تنضموا إلى إخوان محمد ؟ الداعى إليها هو محمد فما أنتم فاعلون ؟ ، خرج النبى صلى الله عيه وسلم على أصحابه فقال لهم وددت لو أرى إخوانى ؟ قالوا : أولسنا إخوانك يا رسول الله ؟ قال : أنتم أصحابى ، إخوانى قوم يأتون من بعدكم يؤمنون بى ولم يرونى .

هذا من أجمل العروض من الحبيب لأبناء أمته فى عصرنا ، فيا فوز من التحق باخوان محمد !! .

فما ثمن العضوية ؟ وهل هي لأناس معينين ؟ أوضح ذلك الحبيب فقال : ( ستأتى أيام الصبر ، الصبر فيهن كالقبض على الجمر ، أجر الواحد منهم كأجر خمسين ممن يعمل عملكم ؟ قالوا : منا أو منهم يا رسول الله ؟ قال : بل منكم !!! .

نعم أجر خمسين من الصحابة والصحابيات لمن يثبت على دينه فى هذه الأيام رجل كان أو امرأة ، فهنيئا لمن نال شرف العضوية وهنيئا لمن حصل على مكافأة الاتباع !!

وبقيت وصية النبى لنا وهو يقول لمعاذ : ( إن أولى الناس بى المتقون من كانوا وأين كانوا ) رواه أحمد ، فأحباب محمد المتقون بغض النظر عن جنسيتهم أو لغتهم أو مكانهم على الأرض .

هل تجمعنى وحبيبى الدار ؟

خرج عمر بن الخطاب ليلا فرأى مصباحا فى بيت وإذا بامرأة تنقش صوفا وتقول :

على محمد صلاة الأبرار صلى عليه الطيبون الأخيار

هل تجمعنى وحبيبى الدار هل تجمعنى وحبيبى الدار

فحب النبى صلى الله عليه وسلم منة وهدية بعد المنة من الله ببعث محمد صلي الله عليه وسلم ( لقد من الله على المؤمنين إذ بعث فيهم رسولا ) ، فخدمة الحبيب واتباعه تمتد حتى آخر اللحظات ، تقول عائشة : من نعم الله على أن رسول الله صلى الله عليه وسلم توفى فى بيتى وفى يومى وبين سحرى ونحرى ، وان الله جمع بين ريقى وريقه عند موته ) رواه البخارى ومسلم .

ورضى الله عن السيدة مارية أم الرباب وهى جارية النبى صلى الله عليه وسلم ومن صناع الهجرة النبوية المجهولات قالت : ( تطأطأت للنبى صلى الله عليه وسلم حتى صعد حائطا ليلة الهجرة ) وهى القائلة : ( ما مسست بيدى شيئا قط ألين من كف رسول الله صلى الله عليه وسلم


بقلم دكتور جمال ماضى.

Wednesday, February 20, 2008

الموت...كيف السبيل الى النجاه



الموت
كلمة ترعبنى اخاف منها جدا
منذ عدة ايام رأيت رؤيا جميله ولكنى قرات سورة الضحى فى ختامها
وكان تفسير ذلك انه قد قرب اجلى
لا يمكن ان تتخيلوا بماذا كنت اشعر
كنت ابكى طوال اليوم اخشى من الموت
نعم اخشاه
فانا لم اقدم لدينى شىء
ماذا ساقول لربى اذا سألنى ماذا قدمت لدينك؟؟
ماذا سأقول لربى اذا سألنى ماذا كان حالك مع كتابى؟؟
ماذا سأقول لربى اذا سالنى كيف نصرت رسوله؟؟
لا ادرى
ظللت طوال اليوم ابكى وافكر كيف المفر
كيف انجوا من النار؟
كيف امن عذاب الله؟؟
كيف سأموت؟؟؟
طلبت من ربى الشهاده فى سبيله فهل سيرزقنى اياها؟؟
خايفه اوى اموت فطيس
كلما تذكرت سيدنا خالد بن الوليد سيف الله المسلول الذى مات على فراشه ابكى على حالى

مات بن الوليد على فراشه فكيف بى وبذنوبى؟
نفسى اعرف هموت ازاى؟
ماذا بى اذا دخلت قبرى ؟؟
هل سيكون مضيئا ام.......؟؟
ماذا لو رأيت منكر ونكير؟؟
هل سيفرش لى من الجنه ام.....؟؟؟
هل سأرى اهوال يوم القيامه؟؟
هل سأطيق هذا الحر؟؟
اين المفر؟؟
لا مفر فكلنا سيموت (كل من عليها فان)ء
اذا اين الطريق؟؟
هذا هو الحل
اخى اختى
تذكر ان الموت يأتى بغته
ولم يعد الموت بالسن الان ,فقد اصبح اغلب من يموتون الان من الشباب لعلنا نتعظ
اذا فماذا يجب علينا ان نفعل؟؟
يجب علينا ان نستعد للموت
نعم نستعد للموت
كيف؟؟
اعمل للاخرتك كانك تموت غدا
ظبط وردك
كيف حالك مع الصلاه؟؟
هل تصليها اخى الفاضل فى المسجد؟؟؟
هل تخشع فى صلاتك؟؟؟
كيف حالك مع القرأن؟؟
هل تحافظ على وردك اليومى؟؟
هل تحافظ على احكام القرأه؟؟
هل تتدبر ما تقرأ؟؟؟
هل تعمل بما تقرأ؟؟؟
كيف حالك مع الناس؟؟
هل تنصحهم اذا اخطأوا؟؟؟
هل تدعوهم الى الله؟؟؟
هل انت فى عون المحتاج منهم؟؟
كيف حالك مع اهلك؟؟
هل تصل رحمك؟؟
كيف حالك مع والديك؟؟
هل انت بر بهم؟؟
اخى اختى
من الله علينا باحدى عشر محطه للتنقيه كى ينقينا من الذنوب
من هذا المحطات اربع فى الدنيا
هيا بنا جميعا نسعى فى هذه المحطات كلها عسى الله ان يغفر لنا وان نقابله بلا ذنوب
اول هذه المحطات
التوبه
هيا نجدد عهدنا مع الله
هيا نتوب جميعا الى الله
ونندم على ذنوبنا ونعزم على الا نعود اليها ثانية
تعدونى؟؟؟؟
ثانيا
الاستغفار
نعم الاستغفار
يقول ربنا تبارك وتعالى(فقلت استغفروا ربكم انه كان غفارا يرسل السماء عليكم مدرارا
ويمددكم باموال وبنين ويجعل لكم جنات ويجعل لكم انهارا)
نعم كل هذا بفضل الاستغفار
فلنستغفر ربنا عساه ان يغفر لنا ويرضى عنا ويجعل لنا جنات وانهار
ثالثا
حسنات يذهبن السيئات
الصدقه مثلا
اجعل لنفسك عقوبه للذنوب
وليكن عند تاخير الصلاه تعذر بجنيه مثلا
فالصدقه تطفىء غضب الرب
اذكر الله كثيرا
حافظ على وردك من القران
حاول ان تكسب حسنات قدر استطاعتك
كن طموحا للحسنات
رابعا
ليست بأيدينا انها بأيدى الله
مصائب مكفره
اظن بالله خيرا اننا اذا حافظنا على الثلاثة الاولى فسيرضى الله عنا ويكفر لنا ذنوبنا وان كان هناك ذنوب
فسيبتلينا برحمته كى يطهرنا من ذنوبنا
وتذكروا هذه الكلمه التى طالما المتنى
النعيم لا يدرك بالنعيم
اخوانى اخواتى

انا سأموت

وانتم ايضا

فأتعظوا

وادعوا الله عسى ان يغفر لنا ويرحمنا

انى احبكم فى الله

Sunday, February 17, 2008

صرخه لرجالات الازهر...ضاع شبابنا...اهين رسولنا...فماذا فعلتم؟؟؟


بسم الله الرحمن الرحيم
ان الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره ونستهديه
ونعوذ بالله من شرور انفسنا ومن سئيات اعمالنا من يهده الله فلا مضل له ومن يضلل فلن تجد له وليا مرشدا ثم اما بعد

كلنا نعلم ماذا فعل اعدائنا كى يحطموا الشباب
بدأوا يفكروا واستخرجوا الحل من ديننا
قال رسولنا الكريم ان اكثر فتنه يخاف علينا منها هى النساء
فأتخذ اعدائنا هذا السلاح وبدأوا يعروا بنات المسلمين وبدأوا ينزعوا الحياء من قوبهم
بكافة الطرق
بالموضه بدأوا
ثم بدأوا بتدمير عقولهم واقناعهم بانهم اماء فى الاسلام ويجب عليهم التحرر من هذه العبوديه وقد كان ذلك
وبدأوا يسعوا وراء حقوق المرأه والتحرر
بدأوا يتحررون من الحجاب ومن الزى الشرعى وذلك عن طريق اتباعهم الموضه وذلك بتوفير مصممين يقوموا
بتصميم ملابس عاريه شىء فشىء حتى صاروا يمشوا فى الشارع كاسيات عاريات
وبالتالى ضاعت فتايات المسلمات الا من رحم ربى
وجاء دور الشباب الذى فتن بهؤلاء الفتايات العرايا الذين لا يعرفون ربهم ولا يهتمون برضاه
وكان ما تمنى اليهود واعداء الاسلام
ضاع شباب المسلمين
بدأ اعدائنا معنا خطوه خطوه
وانتم علماء المسلمين؟؟؟
ماذا كان دوركم؟؟
ماذا تعلمون الشباب فى داخل الكليات؟؟؟
هل تتحدثون معهم فى قضاياهم؟؟
فيما يخصهم؟؟؟
ما علينا
فلنترك هذه النقطه
اصبحت جامعاتنا المصريه لا يدرس فيها اى مواد شرعيه او دينيه
والله فتيا تفى العشرين وما بعد العشرين ولا يعلمن فقه الطهاره

من السبب؟؟؟؟؟
سار اعدائنا ورائنا خطوه خطوه
ليحطموا ابنائنا
فماذا كان دوركم شيوخنا؟؟
تذهبوا الى المساجد تقولوا كلماتكم وتذهبوا الى بيوتكم فى راحة بال فقد اديتم ادواركم
لماذا لا تبحثون عن الشباب؟؟؟
لماذا لا تذهبون اليهم فى اماكن تواجدهم لتدعوهم؟؟؟
اين الدعوة الفرديه؟؟؟
لماذا لا تستغلون وسائل الاتصالات هذه؟؟
اصبح النت الان يجمعك بالشباب من جميع اقطار المعموره
لماذا لا تستغلوا هذه النقطه؟؟؟؟
لماذا لا يكون هناك علماء ازهر
او شباب يتم اختيارم بعنايه ليدعوا الى الله على شبكة الانترنت
لماذا تتركون الشباب فى هذا الضياع؟؟؟
من هنا يأتى النصر
من صحوة الشباب
من التزام الشباب
من سيحرر الاقصى؟؟؟
هؤلاء الشباب؟؟؟ لا والله والف لا
هؤلاء الذين لا يعرفون شيئا عن دينهم؟؟
هؤلاء الذين لا يركعون لله
هزيمتنا هزيمه عقائديه بحته
اذا عرفنا ديننا والتزمنا بديننا والله والله والله سياتى نصر هذه الامه
هذه رسالتى الى علماء الازهر
اتمنى ان تصل اليهم
لماذا يقف الازهر هكذا يشاهد ابنائه وهم يسقطون واحدا تلوا الاخر؟؟؟
رجاء ءجاء رجاء
انقذوا شباب المسلمين اذا كنتم تريدون النصر لهذه الامه

ها قد اهين الحبيب صلى الله عليه وسلم
فماذا فعل الازهر
لم يتحرك له ساكنا
ماذا فعل الازهر؟؟؟
اريد جواب
لا شىء
الطامة الكبرى هى ان شباب المسلمين انفسهم لا يعرفون شىء عن الرسول صلى الله عليه وسلم
عن اخلاقه عن صفاته
كل ما يعرفونه سيدنا محمد عليه الصلاة والسلام
طبعا مش الكل بس الغالبيه العظمى
نعم الغالبيه العظمى
اتمنى ان يتحرك الازهر الشريف
بحملات تعريفيه
تعرف المسلمين قبل غير المسلمين بنبيهم الكريم صلوات ربى وسلامه عليه
واتمنى ايضا ان تخصص عدد من علماء الازهر ليقوموا بتعريف الغرب بالحبيب صلى الله ليه وسلم
فى مواقعهم او عن طريق رسائل ترسل اليهم
ماذا بعد اهانته صلى الله عليه وسلم؟؟؟
كلامى مش منظم ومنفعل ولكنى تعودت ان اكتب ما اشعر به
==================
رجاء اذا كان لديكم طرق لنصرته صلى الله عليه وسلم اتمنى ان تخبرونا بها ولا تبخلوا علينا
ويمكنكم قراه الموضوعاين التاليين
http://liveforislam.blogspot.com/2008/02/blog-post_17.html


http://sona3alhoria.blogspot.com/2007/10/blog-post_15.html

Saturday, February 9, 2008

قلوبنـــــــــا وكلام ربنــــــا

السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته

بعد الحمد لله والثناء عليه والصلاة على الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم




يقول الله تعالى(لو انزلنا هذا القرأن على جبل لرأيته خاشعا متصدعا من خشية الله وتلك الامثال نضربها للناس لعلهم
يتفكرون)صدق الله العظيم
هل فكرت فى هذه الايه من قبل؟؟

ربما قرانها مئات بل الاف المرات ولكن ماذا دار بذهنك ؟؟؟

ماذا حدث بقلبك؟؟؟

قدر الله ان يقرا الشيخ بهذه الايه فى صلاة المغرب

وللاول مره اشعر بهذه الايه

تعلوا نفكر فيها سويا

نجتهد فى معناها

لو انزلنا هذا القرأن على جبل لرأيته خاشعا متصدعا من خشية الله)
ااااااااااااااااااااااااااااااه

ااذا انزل القران على الجبل لرئيناه خاشع من خشية الله

طيب ما احنا بنقرا قران

والقرأن بينزل على قلوبنا

ولكن هل نحن خاشعين لله؟؟

اصبح الحجر(الجبل)ارق من قلوبنا وصدق ربنا اذ قال(فقست قلوبهم من بعد ذلك فهى كالحجارة او اشد قسوه)نعم اشد
قسوه اصبحت قلوبنا اشد قسوه من الحجاره

الحجارة لا تعصى الله

ونحن نعصاه

فامتلئت قلوبنا بالنكات السوداء

كلما اذنبنا ذنبا نكتت فيه نكته سوداء

حتى اصبح كله نكات فأنى نخشع لله

اصبحنا نقرأ القرأن باعيننا او بلساننا

ولكن اين قلوبنا؟؟

ابحث عن قلبك وانت تقرأ القرأن

اكاد اجزم باننا هاجرون للقرأون

اعتقد ان هذه القرأه الغير مثمره

والتى لاتأتى بالنتائج المرجوه ما هى الا هجر للقران

يا سلام لما اختم خمس وعشر مرات فى الشهر ولم اخرج منهم بعظه واحده او بأيه تمس قلبى

اليس هذا القران هو الذى كان مع الصحابه؟؟

بلى والله انه هو هو
ولكنهم قرأوه بقلوبهم وعقولهم

هذا القرأن هو الذى تربى عليه جيل الصحابه والتابعين

هذا القرأن تربى عليه بن الخطاب وابو بكر

هذا القرأن الذى اغشى على الصحابة لسماع ايات عذابه

(اذا وقعت الواقعه ليس لوقعتها كاذبه خافضة رافعه)هذه الايه هى هى التى جعلت سيدنا عمربن الخطاب يخر مغشيا عليه
عند سماعها

ماذا حدث لك عندما قرأتها
لا شىء لم يتحرك لك ساكنا

اااااه على قلوبنا
التى اصبحت مقابر

اما نحن قراناه بألسنتنا

هم عملوا بما جاء فيه طبقوا احكامه

ونحن هيهات هيهات

انظر الى الصحابه وحالهم

وانظر الينا وحالنا

انظر الى حالهم مع الله

وانظر وتحسر على حالنا مع الله
انظر وتحسر على حال قلوبنا

ااااااه على قلب ابى ان يتوب
اااااااه على قلب ملئته الذنوب
ااه على قلب بات خويا من حب ربه والاله حبيب
اااااه على قلب من الجنه بعيد
ومن النار اقرب ان لم يئوب
اااااااه على قلب بات صارخا رباه احينى كدت ان اموت
رباه اننى امة فقيرة ارتجى الرجوع
احيى لى قلبى عله يوما اليك يئوب

النصف الاخر من الايه يقول(وتلك الامثال نضربها للناس لعلهم يتفكرون)سبحان الله
عندما قرات الايه دار بخلدى امرين
لعلكم تتفكرون فى ماذا؟؟
هل لعلنا نتفكرفى ان قلوبنا قست واصبحت اشد من الحجارة قسوة

ام ان الله يضرب لنا هذا المثال لنحزن على حال قلوبنا ونبدأ سويا فى تفكر القرأن

فى تفكر جميع اى القرأن؟؟

شعرت انها بلاغه وانه مقصود الاثنين معا اى اننا نتفكر فى حال قلوبنا الذى اصبح اقسى من الحجر وبالتالى نبدأ فى
التفكر فى الايات كلها

اما تريدون ا تصبحوا من اهل الله وخاصته؟؟

اهل القرأن هم اهل الله

القرأن له طرفان طرف بيد الله والاخر بأيدينا فلنتمسك جميعا به عسى الله ان يغفر لنا ويحيى قلوبنا ويصلح حالها

هيا بنا نتعاهد
نتعاهد ان نقرأ القرأن ومن الان بقلوبنا

وان نطبق ما جاء به
ان نأتمر بأوامر الله وننتهى لنواهيه

متفقين؟؟؟
وياريت لو هذه الايه اثرت على حد او شعر بمعنى اخر الا يبخل علينا به