اهو جه يا ولاد

Thursday, June 26, 2008

من أنا؟؟؟؟؟؟؟؟




أنا من نسى ربه لكنه سبحانه جل ما نسانى

انا من تاه فى غيابات الدنيا وشهواتها لكنه بعفوه ادركنى وحبانى

قلبا صغيرا يحبه لكنه بالذنوب عمران

انا من انا

انا من جحد بانعمه كلها لا بعضها لكنه منها زادنى واجتبانى

ووضعنى فى اماكن لست كفأ لها لعلها تذكرنى بنعمه وتردنى الى احسانى

انا من اذا مسنى الضر فزعت اليه مهروله لكنه اذا كشفه نسيت فضله ومنه واحسانه

يارب ردنى اليك مردا جميلا فقد سئمت من هجر وحرمان

اشتقت ابكى وبين يدك اسجد وبحبك يمتلىء القلب الحيران


يارب تبت تعبت,و بين يديك القيت ما كان

فاعفوا واغفر فهكذا عرفتك منذ اسلامى


يارب فى عزة الدين اجعل لى مكان


ولا تحرمنى بذنوبى من الرفعة والجنان


وبلغ حبيبى سلامى وقل له سادفعهم عنك لتكون الجنه مكانى

وسلام عليك حبيب قلبى المصطفى وغدا فى الجنة نلتقى

ان عفا ربى ومحى لى اثامى

----------------

اخوانى واخواتى ادعوا الله لى بالصدق والاخلاص وان يردنى اليه مردا جميلاوان يغفر لى ذنوبى اقسمت

عليكم لا تنسونى من الدعاءومعذرة سأتوقف عن التدوين حتى أجد نفسى حاسه انى مش انا لن ادون حتى اجد نفسى

لن ادون حتى يرضى ويبشرنى بالقبول


أقسمت عليكم


الدعااااااااااء

الدعااااااااااااء

الدعااااااااااااااااااء

Saturday, June 21, 2008

تاااااااااج(التقوى هى الحل)ء







السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اخوانى واخواتى الافاضل
لا تنسونى من صالح دعائكم يبدو والله اعلم انكم اوقفتم الدعوات لم تعد تصلنى
فياريت تدعوا لاختكم الفقيره مره اخرى
ثانيا عجبنى التاج جدا يا اخى النجم القادم
ربنا يعزك ويجعله فى ميزان حسناتك
بس معلش اصلى كنت عاوزه اتكلم فى الموضوع دا من فتره
فالاجابات هتطول شويه
وهتلاقوا لهجه لم تعتادوها منى
ونقول بسم الله
ماسبب مضايقة الشاب للبنت في الاماكن العامة؟

اولا بالنسبه للشاب لعدة اسباب
اولها غياب الدين لابد ان يكون الدين هو اطار كل معاملتنا

وثانيها انهم يجعلون الله اهون الناظريتن اليهم فلا يتقونه ولا يستحيون منه سبحانع وتعالى
اما للبنات
اعتقد او أكاد اجزم ان السبب الرئيسى بيبقى من اللبس
لم تعد الفتيات تلتزمن بالزى الشرعى الذى ارتضاه لهن الله
بل يلبسن ملابس والله الذى لا اله الا هو لو هذه الفتاه لديها ذرة حياء ما خرجت بها من باب بيتها

وراعى كمان ان الشباب متبهدل يا عينى عدوا الثلاثين ومش عارفين يتزوجوا
فهيكون الطبيعى ايه
قطعة حلوى امام فقير جائع لايتقى الله
تتخيل ايه النتيجه؟؟
دا لو عاكسها بكلام بس يبقى محترم
وسبب اخر الخضوع بالقو ل

ولا تخضعن بالقول فيطمع الذى فى قلبه مرض
وما ادراك بقى
خضوع بالقول وقهقهه وانا لله وانا اليه راجعون
وابقى قابلنا ان كان هذا الجيل سبب فى نصرة الاسلام

هل تعقدين ان الشباب هو من يبدأ في مغازلة البنات؟
مش دائما
احيانا البنات هى اللى بتبدأ
وحدث مع اخى وأحد اقاربى هذا الموقف
وكان جاى وشه احمرر

لكن الغالبيه بيكون الشباب هى اللى بيبدأ طبعا
وعلى فكره احيانا يتكون اخوات فضليات قرآن يمشى على الارض
وبتتعاكس
بيبقى الشخص ده مريض معقد حاجه كدا يعنى
ما الداعى لتبرج البنات وعدم احتشامهم؟


اولا عدم استشعار مراقبة الله
ولم يعد نيل حب الله هو هدفهم وايضا فهم خاطىء للدين
فهى لا تعى جيدا حدود الحجاب الشرعى
وقالت لى فتاه مره انها تضع ميك اب خفيف وهذا حلال
وايضا
عاوزين يظهروا مفاتنهم
عاوزين يتزوجوا
ومش عارفين ان لو جالها حد على لبسها ده والله والله والله
لن يتقى الله فيها وهيرميها اول لما يزهق منها
اول لما تدبل خلاص هيشوف غيرها
لانه مش عاوزها زوجه هو عاوزها جاريه
اللى زى دى اصلا لاتعى معنى الزواج والهدف السامى منه
وكذلك اللى هيخدها

و
فى تقليد اعمى للغرب
صدقت يا حبيبى يا رسول الله

لتتبعن سنن من قبلكم شبرا بشبر ، وذراعا بذراع ، حتى لو سلكوا جحر ضب لسلكتموه . قلنا : يا رسول الله ، اليهود والنصارى ؟ قال : فمن
هل تعقدين ان الإنفتاح على الغرب هو سبب ظهور هذه الفتن مثل الكليبات والفضائيات الهابطة؟
اكيييييييييد وبلا شك هو احد الاسباب
عارف ايه السبب كمان
الصحبه
بصوا كدا على مجموعه ماشيه مع بعضها
المختمرات مع بعض
المنتقابت مع بعض
المتبرجات مع بعض
المرء على دين خليله
وهم اللى بيشجعوا بعض
سبب اخر
فين الاب
هو فرحان بالاموره بنته وهى ماشيه فى الشارع كدا
فين الرقابه
فين التوجيه والنصيحه
ليه المفسيديون اصلا يترك فيه قنوات الكليبات والكلام دا
اما يشفرها
اما بقى سدا للذرائع يشيله خاااااالص ويريححنا


هل تدخل اسرتك في انتقاء ملابسك يضايقك ويقلل من شأنك ويسلبك حريتك الشخصية؟
nooooooooooo
الحمد لله يعطوننى الحرية التامه فى لبسى وفى اغلب امورى بفضل الله
فى رايك ماهى نظرة الناس للفتاة المتبرجة ؟
هرد عليك بكلام سيدى رسول الله

من ارضى الناس فى سخط الله سخط الله عليه واسخط عليه من ارضاهم فى سخطه
فالناس لا يحترمونها
بل ويسبونها ومن رباها
معى فى اللجنه فتاه عايشه حياتها
الشهر الاصفر والربع كم والبنطلون ا اللى لابساه بصابون علشان يدخل
ولسوء حظها انها قاعده ورايا
طبعا لما بتراقب علينا نساء ببقى حاسه انهم عاوزين يولعوا فيها
وفى احد المرات المراقبه بصت لها وقالت
حسبى الله ونعم الوكيل
كان فى رجل وشاب راكبين السياره وعدوا من امام الكليه
فنظروا للبنات و اشتغلوا سب ولعن فيهم واللى رباهم والى معرفش ايه وكدا يعنى
وقعد الشاب يتكلم مع الراجل ويقوله انا بجهز الشقه بكذا والشبكه هدفع كذا
يبقى لازم اتزوج واحده محترمه تصونى
مش واحدة ..... ...... حذفت للرقابه
واعتقد ان دى وجهة نظر غالبية الشباب



مامدى تاثير اصدقائك على طباعك وشخصيتك؟
مممممممممم
سؤال جميل وسؤال معقول مقدرش اقول حاجه عنه
ولكن لاسف انا من النوع اللى صعب انه يتأثر بحد بسهوله
---------
نسيت اقولكم
التاج لكل اللى هيعدى من هنا سواء علق او معلقش
ودى اسئلة الاخوة
اسئلة الشباب
مانظرتك للبنات ذات الملابس المخالفة للإسلام؟
هل تحكم على اي بنت بمجرد النظر الي لبسها ؟ وماهو معنى الاحتشام عندك ؟
هل لحشمة الملابس دور في احترام الفتاة ام انها قناع زائف لدى بعض البنات؟
مامدى تاثير اصدقائك على طباعك وشخصيتك؟
أترى ان الغزو الفكرى أحد الاسباب التى ادت الى هذا الوضع؟
هل تدخل اسرتك في انتقاء ملابسك يضايقك ويقلل من شأنكويسلبك حريتك الشخصية؟

Saturday, June 14, 2008

اسألكم الدعااااااااااااااء


بسم الله الرحمن الرحيم

الذل

الانكسار

التضرع

الخشوع

البكاء

معانى لم اشعر بها بقدر ما شعرت بها اليوم

لم تكف عيونى عن البكاء ولا قلبى عن الدعاء والتضرع والذل والانكسار

كان اليوم امتحان فاصل

هل سيقبلنى من اهله وخاصته

ام ان ذنوبى ستحول بينى وبين هذا الخير العظيم

اقسمت عليكم لا تنسونى من صالح دعائكم

ادعوا الله ان يقبلنى من اهله وخاصته وان يرضى عنى رضا لا يسخط بعده ابدا

هذا الامتحان لن ينجح فيه من ذاكر ولكن سينجح فيه من اصطفاه الله واختاره فادعوا الله ان يجعلنى منهم

Saturday, June 7, 2008

الاختلاط...كلاكيت تانى مره



السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته


بعد الله والثناء عليه والصلاة على الحبيب صلى الله عليه وسلم


فهم الكثير من المعلقين كلامى بطريقه خاطئه فى البوست السابق


وفهم البعض ايضا اننى ادعوا الى الاختلاط


لذا سأعرض رأى الدكتور القرضاوى موجزا قدر الاستطاعه لعلنا نستفيد منه جميعا


------


بسم الله


بداية ارفض لفظ اختلاط


واقول كما قال دكتور القرضاوى


إن كلمة " الاختلاط " في مجـال العلاقة بين الرجـل والمرأة، كلمة دخيلة على " المعجم الإسلامي " لم يعرفها تراثنا الطويل العريض طوال القرون الماضية، ولم تعرف إلا في هذا العصر، ولعلها ترجمة لكلمة " أجنبية " في هذا المعنى، ومدلولها له إيحاء غير مريح بالنظر لحس الإنسان المسلم.
وربما كان أولى منها كلمة " لقاء " أو " مقابلة " أو " مشاركة " الرجال للنساء، ونحو ذلك.
وعلى كل حال، فإن الإسلام لا يصدر حكمًا عامًا في مثل هذا الموضوع، وإنما ينظر فيه على ضوء الهدف منه، أي المصلحة التي يحققها، والضرر الذي يخشى منه، والصورة التي يتم بها، والشروط التي تراعي فيه.. إلخ.




وكما قلت فى البوست السابق


ان المرأه لم تكن مسجونه ولا منعزله فى عصر النبى صلى الله عليه وسلم


ولا فى عصر الصحابة والتابعين


وقد ذكرت بعض المواقف عن خروجهن للمسجد للعلم وللصلاه وما الى ذلك


ولم يقف الامر عند هذا الحد بل


بل صح أن نساء بعض الصحابة شاركن في بعض الغزوات والمعارك الإسلامية بحمل السلاح، عندما أتيحت لهن الفرصة.. ومعروف ما قامت به أم عمارة نسيبة بنت كعب يوم أحد، حتى قال عنها -صلى الله عليه وسلم- : " لمقامها خير من مقام فلان وفلان ".
وكذلك اتخذت أم سليم خنجرًا يوم حنين، تبقر به بطن من يقترب منها.
روى مسلم عن أنس ابنها: أن أم سـليم اتخـذت يوم حنين خنجـرا، فكان معـها، فرآهـا أبو طلحة زوجها فقال: يا رسول الله، هذه أم سليم معها خنجر ! فقال لها رسول الله -صلى الله عليه وسلم- : " ما هذا الخنجر" ؟ قالت: اتخذته، إن دنا مني أحد المشركين بقرت به بطنـه ! فجعل رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يضحـك. (رواه مسلم برقم 1809).
وقد عقد البخاري بابًا في صحيحه في غزو النساء وقتالهن
.


-----


وفي الحياة الاجتماعية


شاركت المرأة داعية إلى الخير، آمرة بالمعروف، ناهية عن المنكر، كما قال تعالى: (والمؤمنـون والمؤمنـات بعـضهـم أولياء بعـض يأمـرون بالمعروف وينهون عن المنكر..). (التوبة: 71).
ومن الوقائع المشهورة رد إحدى المسلمات على عمر في المسجد في قضية المهور، ورجوعه إلى رأيها علنًا، وقوله :" أصابت المرأة وأخطأ عمر ".وقد ذكرها ابن كثير في تفسير سورة النساء، وقال: إسنادها جيد.


------
وقد عين عمر في خـلافته الشِّفاء بنت عبد الله العدوية محتسـبة على السـوق


------..


والمتأمل في القرآن الكريم وحديثه عن المرأة في مختلف العصور، وفي حياة الرسل والأنبياء لا يشعر بهذا الستار الحديدي الذي وضعه بعض الناس بين الرجل والمرأة.
فنجد موسى وهو في ريعان شبابه وقوته يحادث الفتاتين ابنتي الشيخ الكبير، ويسألهما وتجيبانه بلا تأثم ولا حرج، ويعاونهما في شهامة ومروءة، وتأتيه إحداهما بعد ذلك مرسلة من أبيها تدعوه أن يذهب معها إلى والدها، ثم تقترح إحداهما على أبيها بعد ذلك أن يستخدمه عنده ؛ لما لمست فيه من قوة وأمانة.
لنقرأ في ذلك ما جاء في سورة القصص : (ولما وَرَدَ ماء مَدْيَنَ وَجَدَ عليه أُمّةً من الناس يَسْقُون ووجد من دونهم امرأ تين تذودان قال ما خطبكما قالتا لا نَسْقِي حتى يُصْدِرَ الرِّعَاء وأبونا شيخ كبير. فسقى لهما ثم تولى إلى الظل فقال رب إني لما أنزلت إليّ من خير فقير.. فجاءته إحداهما تمشي على استحياء قالت إن أبي يدعوك ليجزيك أجر ما سقيت لنا فلما جاءه وقص عليه القصص قال لا تخف نجوت من القوم الظالمين.. قالت إحداهما يا أبتي استأجره إن خير من
استأجرت القوي الأمين). (القصص: 23 -26).
وفي قصة مريم نجد زكريا يدخل عليها المحراب، ويسألها عن الرزق الذي يجده عندها :(كلما دخل عليها زكريا المحراب وجد عندها رزقًا قال يا مريم أنى لك هذا قالت هو من عند الله إن الله يرزق من يشاء بغير حساب). (آل عمران: 37).
وفي قصة ملكة سبأ نراها تجمع قومها تستشيرهم في أمر سليمان: (قالت يأيها الملأ أفتوني في أمري ما كنت قاطعة أمرًا حتى تشـهدون.. قالوا نحن أولو قوة وأولو بأس شديد والأمر إليك فانظري ماذا تأمرين.. قالت إن الملوك إذا دخلوا قرية أفسـدوها وجعلوا أعِزَّةَ أهلها أذِلَّةً وكذلك يفعلون). (النمل: 32 - 34).
وكذلك تحدثت مع سليمان -عليه السلام- وتحدث معها: (فلما جاءت قيل أهكذا عَرْشُكِ قالت كأنه هو وأوتينا العلم من قبلها وكنا مسلمين.. وصَدَّهَا ما كانت تعبد من دون الله إنها كانت من قوم كافرين.. قيل لها ادخلي الصَّرْحَ فلما رأته حسبته لُجَّةً وكَشَفَتْ عن ساقيها قال إنه صَرْحٌ مُمَرَّدٌ من قوارير قالت رب إني ظلمت نفسي وأسلمت مع سليمان للـه رب العالميـن). (النمل: 42 - 44).
ولا يقال: إن هذا شرع من قبلنا فلا يلزمنا ؛ فإن القرآن لم يذكره لنا إلا لأن فيه هداية وذكرى وعبرة لأولي الألباب، ولهذا كان القول الصحيح: أن شرع من قبلنا المذكور في القرآن والسنة هو شرع لنا ما لم يرد في شرعـنا ما ينسخه.. وقد قال تعالى لرسوله: (أولئك الذين هَدَى الله فَبِهُداهم اقْتَدِه). (الأنعام :90).


----


إن إمسـاك المرأة في البيت، وإبقاءها بين جـدرانه الأربعـة لا تخرج منه اعتبره القرآن في مرحلة من مراحـل تدرج التشـريع قبل النص على حد الزنى المعروف عقـوبة بالغـة لمن ترتكب الفاحشة من نساء المسـلمين، وفي هذا يقول تعالى في سـورة النسـاء: (واللاتي يأتين الفاحشة من نسائكم فاستشهدوا عليهن أربعة منكم فإن شهدوا فأمسكوهن في البيوت حتى يتوفاهن الموت أو يجعل الله لهن سبيلا). (النساء: 15).
وقد جعل الله لهن سبيلاً بعد ذلك حينما شرع الحد، وهو العقوبة المقدرة في الشرع حقًا لله تعالى، وهي الجلد الذي جاء به القرآن لغير المحصـن، والرجم الذي جاءت به السنة للمحصن.
فكيف يستقيم في منطق القرآن والإسلام أن يجعل الحبس في البيت صفة ملازمة للمسلمة الملتزمة المحتشمة، كأننا بهذا نعاقبها عقوبة دائمة وهي لم تقترف إثمًا ؟.


---------


والخلاصـة
أن اللقاء بين الرجال والنساء في ذاته إذن ليس محرمًا بل هو جائز أو مطلوب إذا كان القصـد منه المشاركـة في هدف نبيل، من علـم نافع أو عمل صالـح، أو مشـروع خـير، أو جهاد لازم، أو غير ذلك مما يتطلب جهودًا متضافرة من الجنسين، ويتطلب تعاونا مشتركًا بينهما في التخطيط والتوجيه والتنفيذ.
ولا يعني ذلك أن تذوب الحدود بينهما، وتنسى القيود الشرعية الضابطة لكل لقاء بين الطرفين، ويزعم قوم أنهم ملائكة مطهرون لا يخشى منهم ولا عليهم، يريدون أن ينقلوا مجتمع الغرب إلينا.. إنما الواجب في ذلك هو الاشتراك في الخير، والتعاون على البر والتقوى، في إطار الحدود التي رسمها الإسلام، ومنها:.
1ـ الالتزام بغض البصر من الفريقين:
فلا ينظر إلى عورة، ولا ينظر بشهوة، ولا يطيل النظر في غير حاجة، قال تعالى: (قل للمؤمنين يَغُـضُّوا من أبصارهم ويحفظوا فروجهم ذلك أزكى لهم إن الله خبير بما يصنعون.. وقل للمؤمنات يَغْـضُضْنَ من أبصارهن ويحفظن فروجهن). (النور 30، 31).
2ـ الالتزام من جانب المرأة باللباس الشرعي المحتشم:
الذي يغطي البدن ما عدا الوجه والكفين، ولا يشف ولا يصف، قال تعالى: (ولا يبدين زينتهن إلا ما ظهر منها ولْـيَـضْرِبْنَ بخُمُرِهِنَّ على جيُوبهن). (النور: 31).
وقد صح عن عدد من الصحابة أن ما ظهر من الزينة هو الوجه والكفان.
وقال تعالى في تعليل الأمر بالاحتشام:(ذلك أدنى أن يُعْرَفْنَ فلا يُؤْذَيْنَ) (الأحزاب: 59).أي أن هذا الزيَّ يميز المرأة الحرة العفيفة الجادة من المرأة اللعوب المستهترة، فلا يتعرض أحد للعفيفة بأذى ؛ لأن زيها وأدبها يفرض على كل من يراها احترامها.
3ـ الالتزام بأدب المسلمة في كل شيء، وخصوصًا في التعامل مع الرجال:.
أ - في الكـلام، بحـيث يكـون بعيدًا عن الإغـراء والإثارة، وقد قال تعالى: (فلا تَخْـضَعْنَ بالقول فيطمع الذي في قلبه مَرَضٌ وقلن قولاً معروفًا). (الأحزاب: 32).
ب - في المشي، كما قال تعالى: (ولا يـضربن بأرجلهن ليُعْلَمَ ما يُخْفِين من زينتهن) (النور: 31)، وأن تكـون كالتي وصفها الله بقوله: (فجـاءته إحداهما تمشي على استحياء). (القصص: 25).
جـ - في الحـركة، فلا تتكسر ولا تتمايل، كأولئك اللائي وصفهن الحديث الشـريف بـ " المميـلات المائـلات " ولا يـصدر عنهـا ما يجعلهـا من صنف المتبرجات تبرج الجاهلية الأولى أو الأخيرة.
4 ـ أن تتجنب كل ما شأنه أن يثير ويغري


من الروائح العطرية، وألوان الزينة التي ينبغي أن تكون للبيت لا للطريق ولا للقاء مع الرجال.
5 ـ الحذر من أن يختلي الرجل بامرأة وليس معهما محرم،


فقد نهت الأحاديث الصحيحة عن ذلك، وقالت :" إن ثالثهما الشيطان " إذ لا يجوز أن يُخَلَّي بين النار والحطب.
وخصـوصًا إذا كانت الخلـوة مع أحـد أقارب الـزوج، وفيه جـاء الحـديث: " إياكـم والدخـول على النسـاء "، قالـوا: يا رسـول الله، أرأيت الحَمْـو ؟ ! قال: " الحمو الموت " ! أي هو سبب الهلاك، لأنه قد يجلس ويطيل الجلوس، وفي هذا خطر شديد.
6 ـ أن يكون اللقاء في حدود ما تفرضه الحاجة


، وما يوجبه العمل المشترك دون إسراف أو توسع يخرج المرأة عن فطرتها الأنثوية، أو يعرضها للقيل والقال، أو يعطلها عن واجبها المقدس في رعاية البيت وتربية الأجيال


=============


هذا هو رأى الدكتور القرضاوى


مصحوبا بالادله من القرأن والسنه.

Tuesday, June 3, 2008

الاختلاط بين المشروعية و التحريم









بسم الله الرحمن الرحيم

ان الحمد لله نحمده ونستعينه ونستهديه ونستغفره ونعوذ بالله من شرور انفسنا ومن سيئات اعمالنا

من يهده الله فلا مضل له ومن يضلل فلا هادى له واشهد ان لا اله الا الله وان محمد رسول الله

ثم اما بعد

وما ربك بظلام للعبيد



قلت هذه الاية
وانا اتفكر فى حال فتاه من فتيات الدعوه عبر النت

منذ عدة ايام كنت اتحدث مع استاذتى عن الدعوة عبر النت وعن الاختلاط على النت



وان الفتيات يبدأن الدعوه ولديهم رهبه الاختلاط
وهم مدركون تماما لخطورة هذا لامر
او بمعنى اصح مدركون ان هذا الامر به شبهات وفيه امور متشابهات والفاصل بين الحلال والحرام شعره
فقصت على قصه فتاه
كانت تدعوا الى الله عبر النت
التزم الكثير على يديها
كانت تشعر بسعاده بالغه عندما يلتزم احد على يديها تقول انها كنت تشعر بنور بينها وبين الله
تشعر بان حبل متصل بينها وبين الله
ولكن فى احد الاماكن التى كانت تمارس فيها الدعوه ظل رجل يوجه الكلام اليها بصيغه غير مباشره
بحيث لا يفهم احدا ان الكلام موجهه لها الا هى
قالت ان علاقتها به تطورت
وانها اصبحت تثق به ثقه عمياء زى ما بنقول بالبلدى كدا لو عريانه يغطينى
ولكن كانت الطامه الكبرى
ادت هذه العلاقه الى فقدان هذه الفتاة عذريتها
نعم
ادت العلاقه الى الزنا
جعلت اتفكر فى الامر
سبحانك ربى
انها امتك
التى كانت تدعوا اليك
التزم الكثير على يديها
كيف يحدث لها هذا؟
هل هانت عليك ربى؟
ثم قلت فى نفسى وما ربك بظلام للعبيد
هل كانت هذه الفتاه ليست مخلصه لله؟؟
ام انها كانت تأمر الناس بالبر وتنسى نفسها؟
ام ان الشيطان دخل لها من مدخل الدين واتبعت خطواته؟
ام انها اخطأت فكلنا نخطأ ولكن المهم ان نعود ونئوب الى ربنا
المهم ان هذا الرجل رفض الزواج منها
وقال انه لن يتزوج بامراه فرطت فى شرفها
فهو يريد امراه تحفظ بيته واولاده
تابت الفتاه وعادت لربها
تقول رأيت النور ثانيه ولكنه لم يكن كالنور الاول
فسبحان الله اخوانى
لماذا حدث هذا لهذه الفتاه
حدث ذلك بسبب الاختلاط
الاختلاط باب من أبواب الشر، يبدأ بالنظرات، ثم الابتسامات والسلامات والكلمات، وينتهي باللقاءات، ثم المصائب والفضائح والنكبات، كما حدث مع هذه الفتاه
والاختلاط حبل من حبائل الشيطان يزين به للناس الشر، ويلبس عليهم بأنه شيء صغير حقير، فيندفع أصحاب الهوى إليه غافلين عن شرره، ومعظم النار من مستصغر الشرر. وقد حذرنا الله -تعالى- فقال: {يا أيها الذين آمنوا لا تتبعوا



خطوات الشيطان ومن يتبع خطوات الشيطان فإنه يأمر بالفحشاء والمنكر} [النور21]:


انا لم اقل ان الاختلاط حرام
اذا حرمت الاختلاط اذا توقفت عجلة الحياه
فالمرأه من وجهة نظرى مسؤله عن نهضه هذه الامه مثلها مثل الرجل
ولكن هناك ضوابط شرعيه لابد ان نلتزم بها عند الاختلاط

من غض البصر وقول المعروف وعدم الخضوع بالقول وتجنب إبداء زينة المرأة وغير ذلك من الآداب الشرعية
فقد قال دكتور القرضاوى فى كتابه مركز المرأه فى الحياة الاسلامية
دخلت معجمنا الحديث كلمات اصبح لها لالات لم تكن لها من قبل .ومن ذلك كلمة الاختلاط بين الرجل والمرأه. فقد كانت المراه المسلمه فى عصر النبوة وعصر الصحابه والتابعين تلقى الرجل وكان الرجل يلقى المراه فى مناسبات دينيه ودنياويه ولم يك ذلك ممنوعا مطلقا بل كان مشروعا اذا وجدت اسبابه وتوافرت ضوابطه ولم يكونوا يسمون ذلك احتلاطا ثم شاعت هذه الكلمه فى العصر الحديث ولا ادرى متى بدأ استعمالها بما لها من ايحاء ينفر منه حس المسلم والمسلمه لان اختلاط شىء بشىء يعنى اذابته فيه كاختلاط الملح والسكر بالماء
المهم اننا نؤكد هنا ان ليس كل اختلاطا ممنوعاكما يتصور ذلك ويصوره دعاة التشدد والتضييق وليس كذلك كل اختلاطا مشروعا كما يروج لذلك دعاة التبعيه والتغريب
واستشهد الشيخ بمواقف عده تدل على ان المراه لم تكن معزوله او محبوسه ومن هذه المواقف
كان النساء يحضرن دروس العلم مع الرجال عند النبى صلى الله عليه وسلم ويسالن عن امر دينهن مما قد يستحى منه الكثيرات اليوم وحتى اثنت عائشه على نساء الانصار انهن لم يمنعهن الحياء من التفقه فى الدين فطالما سالن عن الجنابة والاحتلام والاغتسال والحيض والاستحاضة ونحوها
ولم يشبع ذلك نهمن لمزاحمه الرجال واستئثارهم برسول الله صلى الله عليه وسلم فطلبن ان يجعل لهن يوما يكون لهن خاصة لا يغالبهن الرجال ولا يزاحمونهم وقلن فى ذلك صراحه يا رسول الله غلبنا عليك الرجال فاجعل لنا يوما من نفسك فوعدهن يوما ,فلقيهن فيه ووعظهن وامرهن
وتجاوز النشاط النسائى الى المشاركة فى المجهود الحربى فى خدمة الجيش والمجاهدين بما يقدرون عليه من التمريض والاسعاف ورعاية الجرحى والمصابيين بجوار الخدمات الاخرى من الطهى والسقايه
===========
اما الان فأريد ان اتحدث عن الاختلاط على النت
كلنا نعلم الاختلاط فى الواقع ونعلم ضوابطه وموانعه وما الى ذلك
ولكن ظهر نوع جديد من الاختلاط
الا وهو اختلاط النت
سواء فى المنتديات او الشات او ما الى ذلك
فغالبا ما تبدء العلاقات على انها علاقات بريئه
ولكن سرعان ما يتدخل الشيطان ويرسم خططه ويبدأ فى التنفيذ حتى يفسد الامور بخباثته
اليوم جائتنى سائله تقول بأن صديقه لها تعرف شاب من النت ووعدها بالزواج ويريد ان يقابلها وكدا يعنى
قلت لها ثقى بأنه لا يريد زواجا ولا يريد حلالا
وان هذا الزواج لن يتم
ولو لو لو تم فلن يستمر طويلا
فما بنى على باطل فهو باطل
المهم
فلابد من وضع ضوابط للاختلاط على النت
المدونات مثلا فالحمد لله ارى ان اغلب المدونين الذين اعرفهم اخوه واخوات افاضل يعلمون هذا الامر جيدا
وارى انهم يلتزمون بالضوابط الشرعيه فى تعليقاتهم وفى رسائلهم
ولكن هناك اناس اخرون لا يعترفون بحدود الاختلاط ولا بان حديثهم مع الرجال او العكس يعد اختلاطا
بحجه انه لا يرانى ولا يسمعنى فكيف يفتن بى؟؟
ربما\ما يفتن بفكرك اخيتى؟
ربما يفتن بأسلوبك فى الكلام؟
ربما بمزاحك؟
ربما يتعدى الامر لوضع الكاميرا ولا تقولى لى انا اثق فى نفسى
فللشيطان خطوات
ربما تتعدوا الحدود الشرعيه فى الحديث وخااااصه فى الشات
الذى اعتبره محرما(من وجهة نظرى)
غرف الشات التى تدخل اليها الاخوات للدعوه لا احبذ هذا الامر مطلقا فهناك اخوه يمكنهم القيام بهذا الامر
المهم
لم اجد حل للاختلاط النت ولما يحدث به الا بالتقوى
التقوى هى حل هذه المشاكل كلها
الرقابه
اذا علم كل منا ان الله عليه رقيب عليه فسيتقى الله فيما يقول
لو علم ان ما يلفظ من قول الا لديه رقيب عتيد لانصلح حال هذه الامه
لانصلح حال شبابها وبناتها
فسبحانك ربنا لم تحرم شىء الا لاجلنا
فسبحان من حرم الاختلاط الفاسد بين الرجال والنساء واقصد بالاختلاط الفاسد اجتماع النساء والرجال الذين ليسوا بمحارم لهن في مكان واحد دون التزام للضوابط الشرعية، وهذا الاختلاط الفاسد يمكنهم فيه الاتصال بالنظر أو الإشارة، أو بالكلام، أو بالملامسة، مما يوقع في الريبة والفساد.
سبحانك حرمته لتعف شبابنا وبناتنا وتقيهم الوقوع فى الفحشاء والمعاصى

ربما دفعنى لكتابة هذا المقال مواقف عده
موقف الفتاه التى سألتنى عن زواج صديقتها من صديقها على النت
موقف وقصه الفتاه التى قصتها على استاذتى
وموقف احد الاخوات تعلمنى القرأن والتى قالت باننا كنساء مكاننا البيت واننا لسنا مطالبين بالعلم الدنيوى ولكن مطاليبين فقط بالعلم الشرعى وذلك خوفا علينا ومنعا للاختلاط وسدا للذرائع
فاعترض معها تمام فى هذه النقطه
اذا تركت دراستى
اذا تركت كل ملتزمه كليتها فلمن نترك الجامعات
نتركها للمتبرجات
لماذا لا انزل الى جامعتى وافرض سمتى والتزامى واخلاقى؟
من الذى يجعله الله سبب فى هداية الكثيرات من الفتيات ؟اليست الملتزمات هن الائى يقمن بهذا الامر
لماذا لا اذهب الى جامعتى واتفوق واكون انا مكان الدكتور الذى يدعوا للاختلاط واصلح انا وافصل البنين عن البنات
لماذا لا اكون مثالا يحتذى به؟
لماذا لا اكون اسلاما متحرك قرأنا يمشى على الارض
اقول لها استاذتى الفاضله
والله انى احبك فى الله واحترمك ونحسبك من الصالحات ولا نزكيك على الله
ولكنى لا اتفق معك مطلقا فيما تقولين
فانا كمرأه مسئوله عن نهضه هذه الامه مثل الرجل مع الاعتراف بأن المرأه ليست كالرجل وان لنا دور وللرجال دور اخر
اطلت عليكم فمعذرة
اختكم فى الله