اهو جه يا ولاد

Tuesday, October 21, 2008

رساله الى قلبى الغافل



من الصعب ان ترى الناس يعاملونك على انك ملاك او نبى مرسل


وانت تعلم حالك وتقصيرك ومعاصيك


ومن المحزن ان تفرح بثناء الناس عليك وانت ايضا تعلم تقصيرك وغفلتك وتكون من اللذين غرهم ستر الله وفتنهم حسن الثناء


فلا تجعل جهل الناس بحالك ينسيك علمك بنفسك


من المؤسف ان تفرح بحمد الناس على شىء لم تفعله؟انه قوام لليل صوام للنهار انه كذا انه كذا


اياك ان تكون من الذين يحبون ان يحمدوا بما لم يفعلوا فانهم ليسوا بمفازة من العذاب


تذكر دائما انه ان احبك فسيحفظك من الذنوب وان هنت عليه فستذنب

فكم من مره هنت عليه؟


اذا علم فلان ان فيك صفه سيئه ا و خلق سىء ايبكيك هذا؟؟ فهل ابكاك علم الله فيك؟؟


انصلح يا قلبى يا غافل فام انصلحت فقد انصلحت امورى كلها


وان بقيت على فسادك فوالله ستفسد امورى كلها


اقسمت عليك ايها القلب الغافل


قم من نومك انفض عنك اثر المعصيه


هرول اليه فان اتيته تمشى فوالله سيهرول اليك


فهرول اليه واطلب صفحه وغفرانه


تذكر زلاتك يا قلبى يا قاسى


اتذكر ذنب كذا؟؟


حين تجرات على ربك


تذكرته؟


خجلت من نفسك؟


هل تجرأ ان تقوله على الملىء


لا والله لا تجرأ فقد تجرأت على الله وتخشى ولم تهتم بان الله ناظرك


ولو كنت تعلم ان انسان ينظرك لما فعلت ما فعلت


اللهم اصلح حال قلوبنا وارزقنا الصدق والاخلاص وجنبنا الرياء والنفاق والسمعه


اللهم هذا قلبى بين يدك فنقه يارب واغسله لى من فيوضات الذنووب التى لم اعد اشعر ان لى قلب منها


بل اشعر وكأن مكانه حجر بل والله الحجر احن من قلبى


فان من الحجاره لما يتفجر منه الانهار وان منها لما يشقق فيخرج منه الماء وان منها لما يهبط من خشية الله


يا قلبى مالك للذنوب عاشقا


ولهدى النبى والسابقين تاركا


أذللت؟؟أم نافقت؟؟أم انه رياء خالصا


أم غرك حسن الثناء وستر الاله الواحدا


انسيت ذلاتك؟؟أم تناسيت ما قد مضى؟؟


أم انك نسيت_بضم النون_بفعل شيطان مريدا


أم انه الهوى والدنيا والعمر المديدا


انسيت انك يوما فى قبرك سترقد وحيدا


ويجيئك الملكين وتجلس فردا ذليلا


وهناك لن تنفعك ذنوب او هوى او حتى مجد مجيدا


اصلح حالك ايها القلب المريض


فان انصلحت فللامة المجد ستعيد


وان فسدت فعليك السلام


ولتنتظر الامه صلاح الدين او الخطاب وبن الوليد


قم من نومك كفاك نوم ايها القلب التعيس


اسعى لامتك فالامة غرقى مالها من مغيث


يارب عملى خلصه لك ولا تجعل للشيطان ولا لاى انسان من نصيب


وطهر قلبى واغفر ذنبى


فها والله قد تبت وندمت على ما اقترفت من الذنوب

8 comments:

Ibrahim said...

بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله
عندما قرأت هذا البوست، شعرت أنه يخاطبني أنا وليس أحدا سواي، فكثيرا ما أذنبت وما باليت، وغرني حلم الله وصبره علي، فإليك جزيل الشكر على أن أحييت قلوبنا من موات، وأيقظتها من غفله
ذكرني ذلك أيضا بإحدى جكم ابن عطاء الله السكندري التي يقول فيها:" الناس يمدحونك لما يظنونه فيك، فكن أنت ذاما لها لما تستيقنه منها؛ العافل لا يترك يقين ما عنده لظن ما عند الناس"

السلام عليكم

أختكم فى الله said...

اول زيارة ليا لمدونتك الجميلة دى

ربنا يكرمك ويجعلها فى ميزان حسناتك

Anonymous said...

جزاكم الله خيرا

صانعة الحرية said...

اخى ابراهيم
جزاكم الله خيرا على هذه المقوله الطيبه
الناس يمدحونك لما يظنونه فيك، فكن أنت ذاما لها لما تستيقنه منها؛ العافل لا يترك يقين ما عنده لظن ما عند الناس
ويسر الله لك امرك وردنا وايك اليه مردا جميلا

صانعة الحرية said...

اختى فى الله
الله يعزك
واتمنى ان تكررى الزيارة

صانعة الحرية said...

Anonymous
وجزاكم بخير منه ان شاء الله

بذرة امل said...

بصراحة البوست ده
الواحد كتير اوى بيحس باللى فيه
لكن الدنيا للاسف الشديد بتاخده وبتنسيه حاجات كتير اوى المفروض تكون دائما على باله
يارب يعينا على طاعته وحسن عبادته

صانعة الحرية said...

حبيبتى بذرة امل
اولا سعيده بزيارتك للمدونه واتمنى تتكرر
وفعلا كلنا بتشغلنا الدنيا
عارفه النهارده سمعت الشيخ بيقرا ولا تنس نصيبك من الدنيا
لاول مره يقع معناها فى قلبى ان الاصل الاخره
ولكن الدنيا خد شويه يعنى لك منها نصيب
ولكن الاصل العمل للاخره