اهو جه يا ولاد

Sunday, February 22, 2009

وجااااااااااااااااء رفيق الدرب







انها حبيبه قلبى
انها رفيقه دربى
انها هارون اخى...اشدد به ازرى واشركه فى امرى
انها دعوة الفردوس
هذه الهديه التى رزقنيها ربى
هذه الهبة التى من بها على الله
انها ضياء ونور
انها فرح وسرور يدخل على قلبى كلما تحدثت الى
او سمعت صوتها
اخيييييرا
جاااااااااااء رفيق الدرب
وطرق باب البيت و باب القلب
ففتح البابان معا
اللهم اجعله اهلا لها واجعلها اهلا له
واجعله خير سكن لها
يأخذ بيدها الى الفردوس الاعلى
يعينها على جهادها فى طريقها الى الفردوس
يكون حقا
رفيق الدرب
اللهم اجعله لها كما كان النبى للسيده عائشه
واجعلها له كما كانت السيده عائشه للنبى صلى الله عليه وسلم
اجعلهم اسعد اهل الارض
واملاء حياتهم سعاده ورضا وموده
اريد الان ان تطوى لى الارض واجد نفسى امامها
اريد ان احتضنها بقوه
ان اقبل راسها
ان اشاركها فرحتها وسعادتها

دعوة الفردوس
احبك فى الله
هياااااااااااااااااااااااااا
نهنىء اختنا دعوه بالخطبه السعييييييييده
واسمحى لى اقولها بدرى شويه
بارك الله لكما وبارك عليكما وجمع بينكما فى خير


دعوة يا بنتى ادبحى له القطه من اوووووووول يوم



وسيطرى عليييييييييييه اوعى يهرب منك احسن تعنسى وتبقى كارثه



لو مد ايده فى يوم



طبعا عارفه الحل





اما دى فاخر نصيحه لك وهى


متسبيش حقك وراسك براسه يا بنتى

هنا استقبال النصاااااائح والهدايا

بحبببببببببك يا دودوووووووووو

Saturday, February 21, 2009

تضامناً مع مجدي حسين والمحالين للعسكرية وتكريماً للحاصلين على الماجستير والدكتوراه



تضامناً مع مجدي حسين والمحالين للعسكرية وتكريماً للحاصلين على الماجستير والدكتوراه
فعاليات متكررة بمكتب النائب / سعد الحسيني بالمحلة
بالاشتراك مع لجنة التنسيق بين الاحزاب عقد مساء الخميس بمكتب المهندس / سعد الحسيني عضو الكتلة البرلمانية لنواب الاخوان المسلمين بالغربية فعاليات التضامن مع المحالين للمحاكمات العسكرية وعلى رأسهم المناضل / مجدي حسين وذلك بحضور نخبة من السياسين والنشطاء
وفى بداية حديثة قال الحسيني : (لابد ان نذكر على الدوام واحداً من اهم الاضرابات فى تاريخ مصر وهو اضراب عمال شركة غزل المحلة يوم 7/12/ وهو2006الاضراب التاريخي الذي كان له ما بعده والذي يؤرخ لمطالبات كل الفئات بحقوقها المشروعة )
كما ذكر الحسيني بما حدث فى فبراير 1949فى حينما استشهد الامام البنا معتبراً ذلك استشهاداً من اجل القضية الفلسطينية واشار الى ان الملك كان يستطيع ان يضعه فى السجن بعد احالته للقضاء العسكري لكنه أمر بتصفيته فى شارع رمسيس !
وفاجأ الحسيني الحضور بالقول انا حوكمت فى 1995 امام محاكمة عسكرية معتبراً ان محاكمة المدنيين امام محاكمات عسكرية عدوان على حق الانسان فى المثول امام قاضيه الطبيعي
كما توجه بالتحية الى مجدي حسين مشيداً بجهاده وبذله وعطائه الذي هو شرف لكل المصريين ووجه التحية الي ايمن نور بمناسبة الافراج عنه مؤكداً انه ثمرة واستسلام لضغط خارجي لكنه أكد ان نور كان ضحية دخل السجن بسبب تزوير فاضح وتلفيق بيّن !!
بينما أكد الاستاذ / محمد السروجي ان التغيير لابد له من ثمن وضريبة وتبعات ومجدي حسين حين يسجن فهو يقدم وغيرة استحقاقات التغيير، معتبراً ان / مجدي حسين ضحى من اجل قضية قومية واسلامية وانسانية رافضاً ان يستأثر بالقضية طرف أ ويحتكرها !
كما تحدث د / مجدي قرقر عن جهاد الشعب الفلسطيني فى غزة وتضحياته المتعددة ، مؤكداً ان تحرير القدس قضية قرآنية مشيدا بالدور المصري التاريخي فى نصرة القضية من عهد صلاح الدين وقطز داعياً للتصدى للحلف الصهيو امريكي الذي يقترن بالاستبداد والفساد الذي اورث الشعب الفقر ، كما ذّكرقرقر بمعارك مجدي حسين أمام يوسف والي والداخلية ومبارك
معتبراً انه سجين رأي .
وأشادة (حمدي حسين مدير مركز أفاق اشتراكية و ممثل الشيوعيين ) بعمال غزل المحلة واضراباتهم وتضحياتهم واشاد بمجدي حسين الذي كان يتواجد فى كل اضرابات العمال وكأنه واحد منهم كماوجه التحية لكل المعتقلين ومنهم احمد دومه واحمد كمال وعبد العزيز مجاهد ومحمد عادل
كما القت والدة المعتقل ضياء جاد كلمة مؤثرة !
من ناحية اخرى كرم نائب المحلة الحاصلين على درجتي الماحستير والدكتوراة من ابناء المدينة فى احتفالية خاصة بمكتبه معتبراً العلم هو عنوان المواجهة والسبيل الى دحض المخاطر والتصدي لها
كما اشاد الحسيني بجهود علماء مصر الكبار د/ احمد زويل ود / مصطفى السيد ود / زغلول النجار داعياً الى توجيه الجهود لخدمة الوطن مع الالتزام بالتوجيهات القرآنية فى البحث والمصابرة والتفكر والتدبرنمشيراً الى انه لا انفصام بين الاسلام والعلم ولا بين القرآن وحقائق الكون
-------
من لم يشكر الناس لم يشكر الله
اشكر اختى وحبيبتى مراسله موقع اخوان اون لاين بالغربيه على مساعدتى

Sunday, February 8, 2009

جنازة قلب



بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله
انا لله وانا اليه راجعون
توفى الى رحمة الله قلب
قلب غفل وسها ونام
قلب باع الاخره بمتاع قليل من الدنيا
قلب لوثته الدنيا ففقد ربانيته
قلب مات ودفن تحت حطام الدنيا وملذاتها
قلب ذكر امامه الله فلم يتحرك له ساكن
قلب قرأ عليه القرأن فكأن عليه اقفال شداد ثقال
قلب سعد باللهو واشمئز من الذكر
قلب لا يسعى لرضا ربه
قلب رأى محار م الله تنتهك وحدوده تضيع ودينه يترك
وسنه رسوله صلى الله عليه وسلم يرغب عنها وهو بارد ساكن لا يتحرك
لا ينبض
قلب استراح فى الدنيا ونسى ان النعيم لا يدرك بالنعيم
قلب لم يتحرك عندما رأى ما يحدث لاخوانه من ذل وقتل وتشريد
بل يقابله بالمرح والضحك والا مبالاه
قلب لم يبكى على اهات الجرحى وصرخات الثكالى
قلب قًلب فلم يعد قلب بل اصبح اناء مصمت لا يشعر
قلب قضى ليله فى هراء ومزاح ونسى صيحات وصراخ
قلب بات مصمتا متحجرا عليه طلاء الران اطنان
قلب تبع الهوى وسار خلفه ونسى انه هكذا اتخذ اله هواه


انه قلب كثير من المسلمين الان

اقول له
يا قلب مالى لا اراك تطيعنى
اتحث نحو المهلكات خطاك
يا ايها القلب المكبل بالاسى
مزق بعزم التائبين اساك
تب واعتبر واندم على ما قد مضى واغسل ذنوبك بالمدامع ساجدا
فعساك تبلغ ما تريد عساك

اقول له

يا قلب مازال الطريق امامك


وباب


التوبة

مفتوح


فاصلح من نفسك واكسر الاقفال تلك

وتغلب على شيطانك

اهلكه بالاستغفار وحسن الظن

قلبى تضرع بين يدى الله واعلم

انه مجيب للدعاء

ادعونى استجب لكم

Sunday, February 1, 2009

لماذا نذنب

بداية اعتذر عن غيابي الفترة الماضية
فقد حاولت مرارا وتكرار أن اكتب
ولكن أبى العقل أن يفكر إلا في غزة
ورفض القلم أن يسطر إلا قصة شموخ وعزة
ورفضت الصفحات الحبر واشترطت دماء عزة
ودمى كله شهوات وذنوب فهل تقبله غزه؟
فلن يكون إلا سبب في هزيمة لا في عزة
فكرت في هذه الذنوب التي كانت سببا في كل ما حدث لإخواني في غزة
فما نزل بلاء إلا بذنب
وكل ما نزل بإخواني هو بذنوبي وذنوبنا جميعا .
مما جعلني أكره الذنب وأحتقر نفسي ففكرت
لماذا يا رب لم نكن معصومين ؟
وعن الخطايا والذنوب بعيدين؟
فقلت سبحان ربنا
ما خلق شيء ولا فعل أمرا إلا لحكمة
فيا ترى
ما الحكمة من الذنوب؟
جاء في الخبر الإلهي: "يا آدم إن عصمتك وعصمت ذريتك فعلى من أجود بكرمي وعلى من أتفضل بعفوي ومغفرتي".
ياااااااااااااااااااااه
ياله من عفو كريم
وفي الحديث الشريف: "لو لم تذنبوا لأتى الله بقوم غيركم يذنبون فيستغفرون فيغفر الله لهم
سبحانك ربنا
أتذكر حالك بعد الذنب؟
أتذكر المك وندمك؟
اتذكرذلك بين يدى الله وبكاءك
اتذكر نفسك وانت تقسم عليه ان يغفر لك؟
اتذكر ما يتركه هذا الذنب فى قلبك من خوف وخشيه
والله اشعر احيانا ان ذنب افيد من طاعه
هذا ما دار بخلدى عندما فكرت فى الذنوب وحكمتها
فيا ترى ماذا دار بخلدكم؟