اهو جه يا ولاد

Sunday, May 3, 2009

رجاء واعتذار

أما الاعتذار فهو عن ما سببه ابو ست السابق اعتذر بشدة
ويعلم الله انه كان فقط لتوصيل رساله الموت بشكل شبه واقعى
واعترف بخطأااى واعتذر للمره الثانيه
اما الرجاء فهو الدعاء

فيعلم ربي ما أمر به هذه الايام ولن اخرج من هذا الضيق والهم والحزن
الا بدعاء المخلصين امثالكم فلا تنسونى من صالح دعائكم
فانا تقريبا مدمره هذه الايام واصبحت انظر لكل شىء بنظره تشائميه على غير العاده
بل اننى حقا كرهت هذه الحياه كرها ليس له حدود


فهلا غفرتم لى خط
اى وقبلكم اعتذاري ودعوتم الله ان يفرج عنى ما انا فيه
وانا لا املك لكم الا الشكر والدعاء ايضا

التمس لأخيك سبعين عذرا
كتبت عذاري ثم ترددت في نشرها موقنه انكم ستلتمسون لى الاعذار وتدعون لى بتفريج الكرب وازاله الهم وطهر القلب

14 comments:

مصعب صلاح said...

السلام عليكم
مفيش أي مشاكل يا استاذة خالص
دا حتى كان أسلوب رائع
بس أنا قلت أكيد حضرتك بتمري بأزمة ولا حاجة
أنا مش هاقولك غير قول الله " ولا تيأسوا من روح الله إنه لا ييأس من روح الله إلا القوم الكافرون "
ما يفصل بين الانسان والحيوان أنه قادر على الحلم وتتجدد آماله وأحلامه
الدنيا حلوة ولازم نعيشها
تقبلي تحياتي

نور الاسلام said...

السلام عليكم

اوصيكى اختى الحبيبه بقرأة كتاب لا تحزن للشيخ عائض القرنى ..بجد سيخفف عنك كثيرا..

والله أسأل أن يزيل عنك الهم والحزن ..وان يحفظك من كل سوء ..وان يُبدل ما تمرى به من حزن الى سعاده تملىء قلبك..
أمين يا رب العالمين....

عصفور المدينة said...

:)

مدونة فين الوطن said...

فرج الله همنك وهمنا
وجعل شده كربك تكفير لذنوبك
ورزقك الله حسن الحال والبال
====================

محمود السيد
فين الوطن؟

الفاتح الجعفري said...

سلام الله عليكم ورحمته وبركاته
حفظكم الله وبارك فيكم اختنا الفاضلة
فرج الله همكم وكربكم وابدلكم فرحا وامنا
وهذه هي الدنيا بها من الهم والغم والحزن وايضا بها من الفرح واليسر والفرج
كل يوم حال يقدره الله عزوجل علي عبادة
لا الحزن يبقى ولا الفرح يبقي
ينتصر النبي صلي الله عليه وسلم في بدر بعد معاناة لاكثر من15 عام ينتصر الاسلام نصرا عزيزا يوم الفرقان يوم التقى الجمعان ,, ومع فرح النبي بهذا النصر تموت بنته رقية ليحزن فداه ابي وامي ويكسر موتها فرحة النصر
--
يرزق الله حبيبه صلي الله عليه وسلم بالولد بعد طول انتظار ورجاء يرزقه الله بإبراهيم فيفرح النبي ويتعلق قلبه به ثم يموت الولد ,, ليكسر الفرح في قلبه صلي الله عليه وسلم
--
ثم يمر بالجبل فيقول له "يا جبل لو بك ما بي لهدك ولكن نقول ,انا لله وانا اليه راجعون"
---
نعم انا لله وانا اليه راجعون تكفي وتوفي , وطلما الانسان في طاعة لله وييسر الله له اسباب الطاعة والهدي ويمنع عنه اسباب المعصية والضلال فيكفيه من الله ذلك ولله الحمد والمنة
---
هذا فقط ما اردت ان اوصله لكم ان الدنيا تتقلب وليس لها حال وانما هي سجن للؤمن وجنة للكافر
فقط انما نذكركم بقول الله تعالي
استعينوا بالله واصبروا ان الارض لله يورثها من يشاء من عباده والعاقبة للمتقين
--
اسف جدا للاطالة
رزقكم الله العمر المديد في طاعته
وجزاكم الله كل خير

ابو صهيب ( الجمعاوي الاصيل)سابقاً said...

فرج الله همك وكشف غنك الكرب اختي الفاضلة
ولابد من وقفة مع النفس
ولكن لا لجلدها
وفقك الله الى مايحبه ويرضاه
وبعدين هو في فرة اليوموين دول ولا ايه تقريباً نسبة 65% من المدونين اللي اعرفهم يمرون بنفس الحالة
ولا هو حال البلد اللي عامل فينا كده
ربنا يستر علينا

Anonymous said...

ربنا يهديكي وياخد بيدك
خدي بالك من نفسك
وبعدين ركزي ودققي النظر وهتلاقي ان مفيش مشكلة أصلا

صانعة الحرية said...

الاخ مصعب
الله يكرمك يا اخ مصعب
ولا تنسانى من صالح دعائك

صانعة الحرية said...

حبيبتى نور الاسلام
حاضر والله
هقراه ان شاء الله
امين ياااااارب
جزاك الله خيرا حبيبتى

صانعة الحرية said...

ابى الفاضل
اسفه
ام يحيى حكت لى اللى حصل
بجد مكنش قصدى فقط اردت توصيل الفكره بطريقه شبه واقعيه

صانعة الحرية said...

اخى محمود
اللهم امين يارب
وصل التاج وجاوبت عليه
وان شاء الله هنشره قريب
جزيت خيرا

صانعة الحرية said...

اخى الفاتح الجعفرى
ربنا يكرمك ويعزك يا فندم
وجزيت خيرا على التذكره الطيبه

صانعة الحرية said...

اخى ميخا
واللهم امين
يبدو انه فعلا منتشر
لانى برضه شفته فى كذا حد
ربنا يلطف بعباده

صانعة الحرية said...

Anonymous
يااااااااااااااااارب
وجزاكم الله خيرا
وفعلا مفيش مشكله مادام ربنا معانا
يبقى فعلا مفيش مشكله
مادام فى صحبه صالحه
يبقى مفيش مشكله
اللهم لك الحمد ان جعلتنا مسلمين نعمل تحت راية الاخوان