اهو جه يا ولاد

Saturday, September 19, 2009

اصلها ثابت وفرعها فى السماء



بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله


اكتب الان بقلب غير القلب وبحاله غير الحاله


كلى يقين ان القلوب المتعلقه بربها والتى تحيا فقط لارضاءه كالجبال الرواسى لا يهزها شىء


تؤثر فيها الرياح و الامطاروتعتريها الخطوب ولكنها ثابته فى مكانها بل ليست ثابته فقط


ولكنها تثبت الارض كلها ان تمور


فهى ثابته بحب ربها وبتوكلها عليه وبيقينها انه والله لن يخذلها


كلها يقين ان ما اصابها من بلاء مهما كانت قسوته ومهما كانت شدته

ما هو الا حب من حبيبها من ربها وسيدها وسندها


ينبع ثباتها من يقينها ان الله مع الذين اتقوا والذين هم محسنون


ينبع ثباتها من حسن توكلها على ربها


ينبع ثباتها من حبها ويقينها ان ربها يبادلها الحب فمن المستحيل ان يمتلىء القلب

بحب الله وهو سبحانه لا يحبه فكلنا يستمد الحب منه سبحانه فهو الحبيب

والقريب والسكن والظهر والعوز والملاذ والملجأ


هو من علمنا الحب وامرنا بالحب فهو اولى به منا سبحانه


القلوب المعلقه بربها لا يهمها دنيا ولا مال ولا جاه


تجدها تبحث فقط عن قلوب لا تنظر الى البشر ولكن الى قلوبهم


لا يهمها كلمات مزخرفه مزينه ولا اعتذرات شيك انيقه


فللمؤمن فراسه اتقوها يا اولى الالباب


فاللهم انى اشهدك انى لن احيا الا لك وانى رضيت يا رب بما اصابنى

و بما سبق فى علمك انه سيصيبنى فلن يصيبنى يا حبيبى الا ما كتبت على وقدرته

على وكلى يقين انك لن تقدر لى الا خيرا


فمن لى الاك؟


فانت الاله والحبيب


انت دنيايا واخرتى


فكلى يقين انك لن تترك قلب وحيد ليس له غيرك


تتركه لمن؟ وانت الانيس والحبيب


واشهدك واشهد الخلق اجمع انى والله راضيه مطمئنه سعيده بحكمك وبما اصابنى واسالك انت الرضا


فكلى يقين انك ما فعلت ذلك بى الا لتردنى اليك


الا لتسمع صوتى


الا لاجدد عهدى معك


واعاهدك عهد يشهد عليه كل من قرا هذا المقال


انى ساحيا لك ولن ابالى باى شىء حولى ولا بالدنيا وزخرفها وانى ساحيا فقط لرفع راية هذه الامه


ولنشر هذا الدين


فاللهم اقبلنى من خدامك اللهم اقبلنى من خدامك


وارزقنى الثبات واجعلنى حقا اقوى أمة فى الارض واذل واضعف امة بين يديك


كلمه اخيره


اذا ابتليت فاعلم انه من الله فيا ترى على اى حاله تريد ان يراك الله؟


وتصرف كما يحب الله ويرضى هو سبحانه




وقل يارب رضيت انا فهل رضيت انت؟




واترك فى كل ابتلاء بصمه طيبه يرضى الله بها عنك ويحبها نبيك


واعلوا بنفسك واسموا بها عن حظ النفس

حتى وان كان ذلك بكلمه طيبه صادقة

فكما سموت بها لله كان حقا عليه سبحانه ان يرفعك اليه بكلمتك الطيبه هذه

فهى كالشجره الطيبه

فاصلها ثابت وفرعها فى السماء


Friday, September 11, 2009

عندما تعجز الحروف


حاولت مرارا وتكرار ان اكتب ولكن عجزت الحروف عن وصف ما بداخلى

ووقفت عاجزه عن نسج كلمات تعبر عما اشعر

يعتصرنى حزن وضيق والم اريد ان اصرخ بكل جوارحى

اللهم انى افقر الخلق اليك فاغفر لى تقصيرىواعفو عنى وتب على

واعنى على استغلال ما بقى من رمضان كما تحب وترضى وارزقنى حبك

اللهم اكسنى اردية حبك

بصدق لا استطع الكتابه

اقسمت عليكم لا تنسوا اختكم من صالح دعائكم

---------------------

قالت عائشة رضي الله عنها :لما اراد الله عز وجل أن يتوب علي آدم عليه الصلاة والسلام طاف بالبيت سبعا وهو يومئذ ليس بمبني بل ربوة حمراء ثم قام فصلي ركعتين ثم قال : ( اللهم انك تعلم سري وعلانيتي فاقبل معذرتي ، وتعلم حاجتي فإعطني سؤلي ، وتعلم ما في نفسي فإغفر لي ذ نوبي ، اللهم ان أسألك إيمانايباشر قلبي ويقينا صادقا حتي أعلم أنه لم يصيبني الا ما كتبته علي والرضا بما قسمته لي يا ذا الجلال والإكرام )فأوحي الله عز وجل اليه أني قد غفرتلك ولم يأتني أحد من ذريتك فيدعوني بمثل الذى دعوتني به الا غفرت له وكشفت همومه ونزعت الفقر من بين عينيه وأتجرت له من وراء كل تاجر وجائته الدنيا وهي راغمة وان كان لا يريدها