اهو جه يا ولاد

Wednesday, October 7, 2009

والا ..فلا حياة


عدت
عدت بعد رحله بحث طويله

بحثت فيها عن نفسى

عدت بعد لحظات ضعف وفقدان امل

عدت الان اقوى نساء الارض

عدت كلى يقين

ان من امتلأ قلبه يقينا فى الله فهو الاسعد

فأنى له ان يشقى و الله معه؟

ووانى له ان يحزن والله يدبر امره؟

انى له ان يشغل باله بالدنيا وقد تكفل الله بها؟

والله ثم والله لو علمنا حقا واستشعرنا صدقا اليقين بالله

لما ضاقت صدورنا ولا دمعت عيوننا لاى امر دنياوى
اذا حدث ما تريد او لم يحدث فلا تبالى فهو الخير
فانت على يقين انه سبحانه وتعالى سيقدر لك الخير
لانه يحبك

واهم

من تخيل ان اى كائن على هذه الارض يحبه اكثر من ربه

مهما كانت ذنوبه ومهما كان بعده عن الله

واهم

من تخيل ان هناك من هو احن عليه من ربه

مهما كانت قسوته هو وغلظته

واهم

من تصور ان ما اختاره الله له ليس الخير

وانه ظلم من الله عز وجل(تعالى ربنا فليس حبيبنا بظلام للعبيد)او قهر بل والله هو الخير كل الخير

ما يحول احيانا بيننا وبين اليقين ويكون سببا فى الامنا وتعاستنا نظرتنا القاصره

بان الخير هو ما نريده لا ما يقدره الله

لكن لو ايقنا ان ما قدره الله خيرا لا مراء وقتها لن تشغلنا الدنيا

ولن نرهق انفسنا ونتعب قلوبنا ونحيا تعساء يعتصرنا الالم

كيف لنا ان ننشغل بالدنيا وبما سيحدث ورسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم يقول

فى الحديث الشريف


عن أبي العباس عبد الله بن عباس رضي الله عنه قال كنت خلف النبي صلى الله عليه وسلم يوماً فقال "يا غلام , إني أعلمك كلمات : احفظ الله يحفظك , احفظ الله تجده تجاهك , إذا سألت فاسأل الله وإذا استعنت فاستعن بالله , واعلم أن الأمة لو اجتمعت على أن ينفعوك بشيء لم ينفعوك إلا بشيء قد كتبه الله لك , وإن اجتمعوا على أن يضروك بشيء لم يضروك إلا بشيء قد كتبه الله عليك , رفعت الأقلام وجفت الصحف " رواه الترمذي وقال : حديث حسن صحيح



وفي رواية غير الترمذي " احفظ الله تجده أمامك , تعرف إلى الله في الرخاء يعرفك في الشدة , واعلم أن ما أخطأك لم يكن ليصيبك وما أصابك لك يكن ليخطئك , واعلم أن النصر مع الصبر , وأن الفرج مع الكرب , وأن مع العسر يسراً " .

هل بعد كلامه صلى الله عليه وسلم كلام؟

وما ينطق عن الهوى

وصدق حبيبنا صلى الله عليه وسلم